شـهرُ الـصيام بـه الإسلامُ قد iiفُجِعا
 
 
استماع القصيدة وتحميلها
Realplay mp3
تحميل Realplay استماع Realplay تحميل Realplay استماع Realplay

حجم الملف:

 2.22 MB ـ Real

حجم الملف:

 16.9 MB ـ Mp3

بسم الله الرحمن الرحيم
في شهادة الإمام موسى الكاظم (عليه السلام)

شـهرُ الـصيام بـه الإسلامُ قد iiفُجِعا      وفـي رزيـته قـلبُ الهدى iiانصدعا
شـهرُ الـصيام بكت عين السماء iiدما      فـيه  وجـبريلُ مـا بين السماء iiنعا
الـيومَ  في سيف أشقى العالمين هوى      شـخصُ الوصي وفي محرابه صُرعا
الـيومَ  فـي قـتله الـهادي iiوفاطمةٌ      مـاتا وعـليا نِـزارٍ سورها iiانصدعا
الـيومَ مـات الـهدى والـدينُ منهدمٌ      وفـي ثـياب الأسـى قد بات iiمُدَّرعا
الـيومَ  فـالتسكبِ الأيـتامُ iiعـبرتها      ولـتترك الصبرَ لكن تصحبُ iiالجزعا
سـعت  بـقتل وصي المصطفى iiفئةٌ      عـلى  قـلوبهم الـشيطان قـد iiطَبَعا
قـد  غـادروا شـمل دين الله iiمُفترقاً      ويـزعُمون بـقتل الـمرتضى iiجُمِعا
هـذا إبـنُ مُـلجَم قد أردى أبا iiحسنٍ      أهل درى اليومَ من أردى ومن صَرَعا
سـيفٌ اُصـيب به رأسُ الوصي iiلقد      أصـاب قـلب الهدى والعلمَ iiوالورعا

موشح:

بـيت الـجود صـوَّح وانـغلگ iiبابه      شــدّوا ارحـالكم وامـشوا iiيـطلاّبه
طـاح الـيوم سـور الـمنع iiواتـهدّم      او صـاب الليث حيدر سيف ابن iiملجم
تـمنّيت الـخلگ تـفنه وهـو iiيـسلم      او لا اشـوفه ابـدمّه امـخضّبه iiاثيابه
عگبـك لاحـظِت بـالمعركة iiالفرسان      او لا ثـارت حـرايب واعتلگ iiميدان
او لا شـالت روايـاها بـني iiعـدنان      عزها انصاب بالراس او مُضه اصوابه
بﭽت زيـنب اويلي والحسن iiواحسين      عـد  راسـه وهـو لـيهم يدير iiالعين
ذلّ  الـدين مـن عﮕبـك يـعزّ iiالدين      عـليه  الـكفر مـال او لا بـعد iiهابه

ابوذية:

عـلي يـا آيـة الباري iiوسَمها      يـمن  سـيفك العدوانك iiوسَمها
تضهدك  طبرت الطاغي iiوسَمها      عجب وانته الفحل حامي الحميّه

أفي شهر الصيام فجعتمونا      بخير  الناس طرا iiأجمعينا

يَعِزّ   الهِواشم   يا   iiفَخَرها      يا سورها العالي او iiضُخُرها
او   يَميدبِ  ابسيفك  iiكُفرها      يا  فارس  احنين  او iiبدرها
ثنيتك     اليتواﮔد    iiجَمرها      والموت  ما  يجسر  iiيُطرها
يا  حيف  ابن ملجم iiجسرها      او  هامتك بالمُرهف iiطبرها
او شيبك تخضب من حمرها

اشسويت   بينه  يبن  iiملجم      ضربته ابسيف الناجع iiابسّم
والحسين   من  عـﮕبه  iiتيتّم      والحسن يجري الدمع من دم

وزينب على الخدين تلطم

ياهو الوصل يمك يبو احسين      او راسك ابسيفه صار iiنصّين

يريف  اليتامه  iiوالمساكين      وراسك بسيفه صار نصين

نعاه جبريلُ ما بينَ السَّماءِ والأرض: ألا تهدَّمت واللهِ أركانُ الهُدى وانفصَمت العُروةُ الوثقى قُتِلَ ابنُ عَمِّ المُصطَفى قتلهُ أشقى الأشقياء سمعه أولاده هرعت إلى المسجد إذا به بتلكَ الحالة مشقوقَ الرأس إلى موضع سجوده فحملوه إلى المنـزل حانت من زينب التفاتة:

وَنّت  او  صاحت iiيالمجبلين      هالشايلينه    اوياكم    iiامنين
اسمع هظل واصياح 
iiصوبين      خاف  انﭽتَل عودي iiيطيبين
لمّن  سمعها  الحسن واحسين      نادوا  يزينب  زيدي  
iiالونين
ابوچ  انطبر والراس 
iiنصّين      صاحت او هملت دمعة العين
يا  علم  الاﮔشر  iiعالمسلمين
أبي  قد سطا دهري عليَّ iiوخانني      وما  كان  عهدي  بالزمان  iiيخونُ
أبي كنتُ قبل اليوم لا أعرف البُكا      ولا  سمحت  لي  بالدموع iiجفوني
 
الصفحة السابقةالفهرسالصفحة اللاحقة

 

طباعة الصفحةبحث