وعليك   خزيٌّ   يا   أميةُ   دائماً

 
 

حجم الملف:

515 Kb ـ Real

حجم الملف:

7.795 kb ـ Mp3

Real تحميل Realplay استماع Realplay
عدد التنزيل والاستماع 330 2573
MP3 تحميل Mp3 استماع Mp3
وعليك   خزيٌّ   يا   أميةُ   iiدائماً      يبقى   كما   في  النارِ  دامَ  iiبقاكِ
هلا صَفحتِ عن الحسين iiورهطهِ      صَفحَ   الوصي   أبيهِ  عن  iiآباكِ
وعَفَفْتِ  يومَ  الطَفِّ  عفةَ جدِّه iiال      مبعوث   يومَ  الفتح  عن  iiطُلقاكِ
أفهل   يدٌ   سَلَبَتْ   إماءَك  iiمثلما      سَلَبَتْ   كريماتِ   الحُسينِ  iiيَداكِ
أم  هل  بَرزْنَ  بفتح  مكةَ  حُسَراً      كنسائِهِ    يومَ    الطُّفوفِ   iiنِساكِ
لهفي   لآلكَ  يا  رسولَ  الله  iiفي      أيدي    الطُغاةِ   نوائِحٌ   iiوبواكي
ما   بين   نادبةٍ   وبين   iiمروعةٍ      في    أسرِ    كلّ    معاندٍ   iiأفاكِ

آه   يالهادي  لون  عينك  iiتشوف      آل  أميه  اشجازتك  يوم iiالطفوف
من   بناتك  سلبو  حتى  iiالشفوف      عكب  ذبح  ابنك  وذبح  iiارجالها
بالدروب  اتنوح  ما  ناح iiالفصيل      واسم  ابوها  خاطّه بعرشه الجليل
من يظن بالناس بت حامي الدخيل      فوگ    ناگه   ميسره   iiومسلوبه

عگبكم  بعد  عيب  أهجع  iiونامن      ولا  ظل  ولي إلبي نضمد iiونامن
انه   بتمن   وانه  إختمن  وانامن      وشمر   يهجم   بصيواني   iiعليه

جور  الزمان  رماني منه iiبالعجب      وحكمُهُ  جار في السَّادات iiبالعَطَبِ
لمْ  يبقَ  ذا  حسبٍ مني ولا iiنَسَبِ      أخي  ذبيحٌ  ورحلي  قدْ أُبيحَ iiوبي
 
الصفحة السابقةالفهرسالصفحة اللاحقة

 

طباعة الصفحةبحث