لم أنسَ زينبَ بعد الخِدرِ حاسرةً

 
 

حجم الملف:

1.68 Kb ـ Real

حجم الملف:

11.300 kb ـ Mp3

Real تحميل Realplay استماع Realplay
عدد التنزيل والاستماع 190 3814
MP3 تحميل Mp3 استماع Mp3

 

لم  أنسَ  زينبَ  بعد الخِدرِ iiحاسرةً      تُبدي    النياحةَ    اَلحأناً    فالحانا
مسجورةَ   القلبِ   إلاّ  أنَّ  iiأدمُعَها      كالمُعصراتِ  تصبُّ الدمعَ عِقيانا(1)
تدعو   أباها   أميرَ  المؤمنينَ  iiألا      يا   والدي   حكمتْ  فِينا  iiرعايانا
وغاب  عنّا  المُحامي والكفيلُ iiفَمَنْ      يَحمي  حِمانا  ومَنْ  يُؤوي  iiيتامانا
إنْ عَسْعَسَ الليلُ وارى بَذلَ أوجُهِنا      وإنْ  شكونا  فلا  يُصغى  iiلشكوانا
ندعُوا   فلا  أحدٌّ  يصبوا  iiلدعوتِنا      وإنْ   تنفَّسَ   وجهُ  الصُبحِ  iiأبدانا
قُمْ  يا  عليُّ  فما  هذا  القعودُ  iiوما      عهدي  تغضُّ  على  الأقذاءِ iiأجفانا
عجّلْ   لعلَّك  مِنْ  أسرٍ  أضرَّ  iiبِنا      تَفُكُنا     وتَوَلى     دَفْنَ     iiقتلانا
و   تنثني   تارةً   تدعو  iiمشائخَها      مِنْ   شيبةِ  الحَمْدِ  أشياخاً  iiوشُبانا
قُوموا غِضاباً مِنْ الأجداثِ iiوانتدِبُوا      واستنقِذُوا  مِنْ  يَدِ  البَلوى بقايانا(2)

    نعي

وين   الذي   الهاشم   iiيصلها      بحسين   يخبرها   أو  iiيگلها
بالطف   بگه   اشبيح  iiالنبلها      أو حريمه اگطعت كوفان ظلها
سبيات    ما    واحد   iiيجلها      ذليلات    محد   يرحم   iiإلها
اعرضوهن  على البلدان iiكلها      مصيبه   فلا   صارت  iiمثلها

   ابوذية

صدگ زينب يبو الحسنين تنساب      عگب عزها يحامي الجار iiتنساب
هاي  أم  الحزن بالحسب iiتنساب      الجدها   المصطفى   سيد  البرية

   تخميس

مَنْ لِي حِماً بَعْدَ الحُسَينِ ومُعَتصمْ      إنْ  حلَّ  خطبٌ  فادحٌ  وبنا  iiألمْ
ناديتُ  لمَّا  غابَ بدرُ سما iiالكرمْ      يا   غائباً   عن  أهلِهِ  أتعودُ  أمْ

تَبقى إلى يومِ المعادِ مغيباً

ــــــــــــــــــــــــ

(1) - العِقيان بكسر العين الذهب / انظر لسان العرب مادة عق / جزء 9 / 335

(2) - القصيدة للشاعر المرحوم الحاج محمد علي كمونه / رياض المدح والرثاء / ص648

 

 
الصفحة السابقةالفهرسالصفحة اللاحقة

 

طباعة الصفحةبحث