لا  صبرَ  يابنَ العسكريِّ فشرعةُ

 
 

حجم الملف:

1.561 Kb ـ Real

حجم الملف:

12.596 kb ـ Mp3

Real تحميل Realplay استماع Realplay
عدد التنزيل والاستماع 360 2670
MP3 تحميل Mp3 استماع Mp3

لا  صبرَ  يابنَ العسكريِّ فشرعةُ iiال      هادي  النبيِّ  استَنصَرتْ  iiأنْصارَها
هُدِمتْ    قواعدُها   وطاحَ   iiمنارُها      فأقِمْ   بسيفِكَ   ذي   الفَقَارِ   منارَها
فإلامَ    تُغضي   والطغاةُ   iiتحكّمتْ      في   المسلمينَ   وحكّمتْ  iiأشرارَها
مولايَ  ما  سَنَّ الضَلالَ سِوى iiالأُلى      هَجمُوا  على  الطُّهرِ  البتولةِ  دارَها
مَنعوا  البتولَ  عن  النياحةِ إذ iiغَدَتْ      تَبكي     أباهَا     ليلَها     iiونهارَها
قالوا     لها    قَرّي    فَقَد    iiآذيتِنا      أنّى   وقد  سَلبَ  المُصابُ  iiقرارَها
قَطعوا     أراكتَها    ومِنْ    iiأَبنائِها      قطعتْ    أُميُّ    يمينَها    iiويسارَها
جَمعوا   على   بيتِ   النبيِّ  iiمحمّدٍ      حَطباً   و  أوقَدَتْ  الضغائنُ  iiنارَها
رَضّوا   سليلةَ  أحمدٍ  بالبابِ  iiحتى      أنبتُوا    في    صدرِها    iiمسمارَها
عَصروا ابنةَ الهادي الأمينِ وأسقَطوا      منها   الجنينَ   وأخرجُوا   iiكرّارَها
قادُوهُ    والزهراءُ    تَعدوا   iiخلفَهم      عَبرى    فليتَك   تَنْظُرُ   iiاستعبارَها
والعبدُ    سَوّدَ   متنَها   iiفاستنصرتْ      أسفاً    فليتَكَ   تَسمعُ   iiاستنصارَها
فَقَضَتْ    وآثارُ    السياطِ    iiبمتنِها      يا   ليتَ  عينَكَ  عاينتْ  آثارَها(1)

بحر الطويل
أظهر    وخلّي    الرواية   iiامنشره      واصلب  الجبتين  من  فوگ iiاشجره
وصيح  ضلع  امّي الزهره iiاشكسره      او من غصب حگها او هاج أحزانها

من  غصب  حگها  او  شگ iiكتابها      او  من  گرب  لحدودها او ما iiهابها
او  منهو جاب الحطب واشعل iiبابها      وبگت    للسا    بالگلب    iiنيرانها

گوم   محّد   غيرك   ابهاي   iiانوتر      وانشد  اعله  الباب  ياهو اللي جسر
وانشد  امك  يا  ضلع  منها  iiانكسر      وانظر       المتنينها       iiوالعينها
تخميس
عصروا     ابنةَ     الهادي    iiالأمين      وأسقطوا منها الجنين وأخرجوا كرّارها
قادوهُ     والزهراء     تعدو     iiخلفه      عبرى    فليتك    تنظُر    iiاستعبارها
 

ـــــــــــــــــــــــــــــ

(1) ـ القصيدة للمرحوم السيد علي الترك.

 
الصفحة السابقةالفهرسالصفحة اللاحقة

 

طباعة الصفحةبحث