سلام على الحوراء مابقي الدهر

 
 

حجم الملف:

1.85 Kb ـ Real

حجم الملف:

14.1 kb ـ Mp3

Real تحميل Realplay استماع Realplay
عدد التنزيل والاستماع 174 2081
MP3 تحميل Mp3 استماع Mp3

للمرحوم السيد رضا الهندي:

سَلامٌ  عَلى  الحَوراءِ ما بَقي iiالدَّهرُ      وما سَطَعَتْ شَمسٌ وما أشرَقَ iiالبَدرُ
سَلامٌ  عَلى  القَلبِ  الكبيرِ  iiوَصَبرهِ      بِيومٍ  جَرَت  حُزناً لَهُ الأدمُعُ iiالحُمرُ
جَحافِلُ   جَاءَت   كربلاءَ   iiبإثرِها      جَحافِلُ  لا يَقوى عَلى عَدّها iiحَصرُ
جَرَى  ما جَرَى في كربلاء iiوَعَينُها      تَرَى ما جَرى مِمّا يَذُوبُ لَهُ الصَّخرُ
لَقَدْ  أبصَرَت  جِسمَ الحُسَينِ iiمُبَضّعاً      فَجَاءَت  بِصَبرٍ دُونَ مَفهُومِهِ الصَّبرُ

للمنصوري

رَأتهُ   وَنادَت   يابنَ   أُمّي   iiووالدي      لَكَ  القَتلُ  مكتوبٌ  ولي  كُتِبَ  iiالأسرُ
إلى الآن مِنكَ الجِسمُ مُلقىً عَلَى iiالثَّرى      عَفيراً   ولا   يُلفى   إليكَ   بها   iiقَبرُ
أخي   إنَّ  في  قَلبي  أسَىً  لا  iiأُطيقُهُ      وقَد  ضاقَ  ذَرعاً  عَنْ  تَحَمُّلِهِ iiالصَّدرُ
أيَدري    حسامٌ    حَزَّ   نَحرَكَ   iiحَدُّهُ      بِهِ حُزّ مِن خيرِ الوَرى المُصطفى نَحرُ
عَليَّ   عَزيزٌ   أن   أسيرَ  مَعَ  العِدى      وتَبقى  بِوادي  الطَّفِ  يَصهرُكَ  iiالحَرُّ
أخي  إن  سَرَى  جِسمِي فَقَلبي iiبِكربَلا      مُقيمٌ   إلى   أن   يَنتهي   مِني  العُمرُ
أخي   كُلُّ   رُزءٍ  غَيرُ  رُزئِكَ  iiهَينٌ      وما  بِسِواه  أشتَدَّ  واعصوصَبَ iiالأمرُ
أأنعَمُ   في   جِسيمٍ   سَليمٍ  مِنَ  iiالأذَى      وجِسمُكَ   مِنهُ  تَنهلُ  البيضُ  والسُّمرُ
أخي    بَعدَكَ    الأيّامُ   عادَت   لَيالياً      عَلَيَّ   فَلا   صُبحٌ  هُناكَ  ولا  iiعَصرُ
أخي  أنتَ  عَنْ جَدّي وامي وعَنْ iiأبي      وعَن   حَسَنٍ  لي  سَلوةٌ  وبِكَ  iiاليُسرُ
متى  شاهَدَت  عيناي  وجهكَ iiشاهَدَتْ      وجُوهَهُم    الغَراءَ   وانكَشَفَ   iiالضُّرُ
ومُذ  غِبتَ  عَنّي  غابَ  عَنّي iiجَميعُهُمْ      فَفَقدُكَ   كسرٌ   لَيس  يُرجى  لَهُ  iiجَبرُ
زينب  نادت  المَظلوم  يبن  اُمّي  كسرني  iiالبين      كسره  المايفيد  اعلاجْ  ليها  وجرحْ يبﮔه iiاسنين
إبوجهك  ﭽنِت  يبن  اُمّي  أشاهد  جدّي  المُختار      وشُوف  الطاهره  اُمّي  وخوي  الحَسَن  iiوالكَرَار
اوبوجودك  يخوبه  احسين  ﭽن  ما  خِلَت  iiمِنها      اشلون  النُّوب  باصِرني  مِنْ  بعدكْ  ينور iiالعينْ
بيمن   بَعَدْ   أتسَلَّه   ونتَه   اللّي   ﭽنِت   iiسَلوه      إلى  عن  كل  هلي وﮔومي يطيب الذّات iiوالخوَّه
ما  تﮔعد  تِصِد  ليَّه  او  تشوف إفراﮔك iiاشسَوه      إبحالي  وﭽنّي  مو زينب الﭽنت إمخَدّره يحسين
بعد    شتفيدني    الونّه   لو   وَنّيت   iiوالحَسرَه      وآنه  اللي  انهدِم  بيتي  او  ركن  اللايذه iiإبكتره
من   بعدَك  يَبُو  السَّجاد  كسر  الﮔلب  iiشيجبره      ما   ينجبر  يبن  اُمّي  أو  ياتالي  هلي  iiالطيبين
ما   أﮔدَر   اعوفَنَّك   وانته   اموزع   ابها  iiالبَر      او   لا   أﮔدر  أظِل  يَمَّك  وهاي  الحرم  تِتيَسَّر
والله  اتحيرت  يحسين  خويه  او  ﮔلبي iiاتمرمر      آنَه وين أو رزايا الطَّف الرّاوتني الهظايم وينجَبرُ
أحبايَ  لو  غير  الحِّمام iiاصابَكُم      عتبتُ ولكن ماعلى الموتِ معتبُ

 

 
الصفحة السابقةالفهرسالصفحة اللاحقة

 

طباعة الصفحةبحث