السيد حيدر الحلي

 
 

حجم الملف:

3.961 Kb ـ Real

حجم الملف:

550 kb ـ Mp3

Real تحميل Realplay استماع Realplay
عدد التنزيل والاستماع 202 3263
MP3 تحميل Mp3 استماع Mp3
أنـاعي قتلى الطَّف لا زلتَ iiناعياً      تُـهيجُ  على طول اللّيالي iiالبواكيا
أعـد  ذكرَهم في كربلا إنَّ ذكرَهم      طـوى جَـزَعَاً طيّ السجّل فؤاديا
ودَع مـقلتيّ تحمر بعدَ iiابيضاضِها      بَـعدّ  رزايـا تَـتركُ الدَّمع iiداميا
سـتنسى الكرى عيني كأنَّ جفونَها      حَـلَفَن  بـمن تـنعاه أن لا iiتلاقيا
وتُـعطي الدّموعَ المستهلات iiحقَّها      مـحاجرُ  تـبكي بالغوادي iiغواديا
وأعـضاء مجد ما توزَّعت iiالضُّبا      بـتوزيعها  إلا الـنَّدى iiوالـمَعاليا
لـئن  فـرَّقتها آلُ حربٍ فلمْ iiتكنُ      لـتجمعَ  حتَّى الحشرِ إلا iiالمخازيا
ومـما  يـزيلُ القلبَ عن iiمستقره      ويترُكَ زندَ الغيظِ في الصدر واريا
وقـوفُ  بناتِ الوحي عند iiطليقها      بـحال  بـه يُشجينَ حتّى الأعاديا
لـقد  ألـزمت كفَّ البتولِ iiفؤادَها      خـطوب يطيحُ القلب منهنَّ iiواهيا
وغـودر مـنها ذلك الضلع iiلوعة      على الجمرِ من هذي الرزية iiحانيا

وهي رزية وصولهم الشام المشوم ومصيبة دخولهم مجلس الظالم الغشوم يزيد بن معاوية فيلتفت إلى زينب الكبرى بخيلائه وكبريائه شامتاً فيقول...

مـــوشـح
إشـطببچ لـلشام يـا زينب iiالحين      ويـن  ولـيانچ يزينب غدت iiوين
مـا  تـخبريني اشعمل بيهم iiالبين      أو ويـن صـار احسينچ أو iiخوّانه

بـﭽت  نادت تمَّوا إبوادي iiالطفوف      إبدور جنها او حوّم إعليها الخسوف
انشد أهل الحرب عن ذيچ iiالسيوف      وانـشـد الـميدان عـن iiوِلـيانه
عـاد  بـس امـن المناشد يا iiيزيد      انـجرحت اﮔلوب الحراير لا iiتزيد
مـا تـشوف الحرم ما تـﮔدر iiتهيد      امـن  البواﭽـي او حايره او iiولهانه
اشظل  بعد عدنه اخلاف اهل الشيم      البيها  ﭽـانت مزهره وتضوي الخيم
ﮔبـل  أبـو الـيمّه او شيّال iiالعلم      ريـت  لـنّي ابـكربلا iiخـلصانه

ابــوذيـة
إجـروحي مـا أظـن تبره iiوتنشد      عـلى الـبسمه الوفد تحدي iiوتنشد
يـزيد  اشـظل بـعد عدنه iiوتنشد      يـخايب  مـا تـخاف الله او iiنبيّه
 

 
الصفحة السابقةالفهرسالصفحة اللاحقة

 

طباعة الصفحةبحث