مدينة النجف الأشرف

 
 
مدينة النجف الأشرف

 

مرقد الإمام علي بن ابي طالب ( عليه السلام)
العراق 1 ـ تعريف: هي المدينة المقدسة العريقة ، باب علم النبي الاعظم ( ص ) وعاصمة فقهه ، وعلوم آل البيت الطاهرين ، مثوى وليد الكعبة.. وشهيد المحراب الامام أمير المؤمنين ( ع ) ، مصدر المرجعية والتقليد ، ومهد الحركات العلمية والادبية أم العلوم والتقوى والشعر والجهاد.

2 ـ الموقع: تقع المدينة على حافة الهضبة الغربية من العراق ، جنوب غرب العاصمة بغداد وعلى بعد 160 كم عنها. و ترتفع المدينة 70م فوق مستوى سطح البحر ، وتقع على خط طول 44 درجة و19 دقيقة ، وعلى خط عرض 31 درجة و59 دقيقة. يحدها من الشمال والشمال الشرقي مدينة كربلاء ( التي تبعد عنها نحو 80 كم ) ، ومن الجنوب والغرب منخفض بحر النجف ، وابي صخير ( الذي تبعد عنه نحو 18 كم ) ، ومن الشرق مدينة الكوفة ( التي تبعد عنها نحو 10 كم ).

3 ـ التأسيس: ان النجف اليوم هي نجف الكوفة ( تمييزاً لها عن نجف الحيرة ) وهي بلدة عربية كانت قديماً مصيفاً للمناذرة ( ملوك الحيرة ) ، وكانت قبل الفتح الاسلامي تنتشر فيها الاديرة المسيحية ، وتمصرت البلدة واتسع نطاقها وازدحم سكانها بفضل وجود قبر الامام علي ( ع ) الذي اعطى للمدينة طابع القدسية والاحترام ، واصبحت مركزاً للزعامة الدينية ومحطاً لأهل العلم ، والنجف اسم عربي معناه ( المنجوف ) جمعه نجاف ( وهو المكان الذي لا يعلوه الماء ) لأنها ارض عالية تشبه المسناة تصد الماء عما جاورها فهي كالنجد والسد ، والنجف معناه التل ، وسميت ايضاً باسماء عديدة منها ما ورد في احاديث اهل البيت ( ع ) ، ومنها ما كان متعارفاً على الستنهم وهي : بانقيا ، الجودي ، الربوة ، ظهر الكوفة ، الغربي ، اللسان ، الطور ، ومنها ما هو اكثر استعمالاً كالنجف والغري والمشهد ، وروي ان النجف كان جبلاً عظيماً ، وهو الذي قال ابن نوح فيه : ( سآوي الى جبل يعصمني من الماء ) ثم انقطع قطعاً وصار رملاً دقيقاً بإرادة الله ، وكان ذلك البحر يسمى ( ني ) ثم جف بعد ذلك فقيل ( ني جف ) وسمي نجفاً لأنه أخف على الالسن.

4 ـ التوسعة والاعمار: سنة(170 هـ ) وبعد ظهور القبر الشريف للامام امير المؤمنين ( ع ) تمصرت النجف واتسع نطاق العمران فيها ، وتوالت عليها عمليات الاعمار شيئا فشيئا حتى اصبحت مدينة عامرة ، وقد مرت عمارتها بثلاثة اطوار هي:
الاول: طور عمارة عضد الدولة البويهي الذي امتد من سنة ( 338 هـ ) إلى القرن التاسع الهجري ، وهو يمثل عنفوان ازدهار مدينة النجف ، حيث شيد أول سور يحيط بالمدينة ، ثم بنى أبو محمد بن سهلان الوزير البويهي سنة 400 هـ السور الثاني للمدينة.
الثاني: الطور الذي يقع بين القرن التاسع واواسط القرن الثالث عشر الهجريين ، حيث أصبح عمرانها قديماً وذهبت نضارتها بسبب الحروب بين الاتراك والفرس.
الثالث: وهو العهد الاخير الذي يبدا من اواسط القرن الثالث عشر الهجري ، وفيه عاد إلى النجف نضارتها وازدهر العمران فيها ، وحدثت فيها الكثير من التغيرات العمرانية والثقافية والخدمية ، بعد أن كانت قضاء تابعاً لمحافظة كربلاء.
ـ بين سنتي ( 550 هـ و656 هـ ) اعتنى الخليفة الناصر لدين الله العباسي عناية فائقة بالمدينة ، شملت اعمال عمران واسعة وترميم المشهد العلوي الشريف.
ـ في سنة ( 1226 / هـ / 1810 م ) أمر الصدر الاعظم نظام الدولة محمد حسين خان العلاف ( و زير فتح علي شاه القاجاري ) بتشييد أضخم وأقوى سور للمدينة بعد ان تكررت هجمات غزاة نجد من الوهابيين على المشاهد المقدسة.
ـ في نهاية القرنين السابع والثامن الهجريين وفي عهد السلطتين الالخانية والجلائرية في العراق تطورت النجف من حيث العمران وازدحام السكان وانشاء دور العلم.
ـ سنة ( 1325 هـ / 1908 م ) أنشأت شركة أهلية ، سكة الحديد ( ترامواي ) تربط المدينة بالكوفة.
ـ سنة ( 1348 هـ / 1929 م ) ربطت النجف بالكوفة بأنابيب نصبت لها مضخات تدفع المياه فيها بعد ان كانت المدينة تعتمد على حفر الترع والنهيرات لإيصال الماء من نهر الفرات البعيد عن المدينة.
ـ سنة 1350 هـ / 1931 م ) فتحت الحكومة المحلية على عهد القائم مـقام السيد جعفر حمندي خمسة أبواب في سور المدينة وخططت الساحة الكبيرة في جنوبها ، وقام التجار وأهالي المدينة بإقامة القصور والدور والمقاهي والحدائق والحوانيت.
ـ انشأت السلطات الاميرية في المدينة المدارس والحدائق والمنتزهات المختلفة ومستشفىً واسعاً ، سميت هذه المحلة الجديدة بـ ( الغازية ) نسبة الى اسم الملك غازي.
ـ سنة 1948 م رفعت سكة الحديد ( ترامواي ) بعد أن تيسرت السيارات اللازمة للتنقل بين النجف والكوفة وعُبّد الطريق بينهما.

5 ـ المعالم: النجف بلدة واسعة واقعة على رابية مرتفعة ، فوق ارض رملية فسيحة ، تطل من الجهة الشمالية الشرقية على مساحة واسعة من القباب والقبور منها الدارس ومنها لم يزل بارزاً للعيان ، وهذه المقبرة العظيمة تدعى وادي السلام ، وتشرف من الجهة الغربية على بحر النجف الجاف ، ويشاهد القادم من مسافة بعيدة مرقد الامام علي ( ع ) الذي يقع في وسط المدينة تتجلى فوقه قبة كأنها قطعة من ذهب الإبريز تطاول الشمس لمعانا.
و تبلغ مساحة المدينة نحو 1338 كم2 ، شوارعها مستقيمة فسيحة وعماراتها جليلة مرتفعة واسواقها عريضة منظمة ولا سيما السوق الكبير الذي يبتدئ من سور المدينة الشرقي وينتهي عند صحن الامام علي ( ع ).

محلاتها القديمة:
ـ محلة العلا : وتقع في الزاوية الجنوبية الشرقية من الصحن الشريف ، وتسمى اليوم محلة المشراق.
ـ محلة العمارة : وتقع شمال محلة العلا في الزاوية الشمالية الشرقية من الصحن ، وهي اكبر محلات النجف القديمة.
ـ محلة الحويش : وتقع غرب محلة العمارة ، وتطل على الزاوية الشمالية الغربية من الصحن.
ـ محلة البراق : تقع جنوب محلة الحويش ، وهي أحدث محلات النجف.
أحياؤها السكنية الحديثة: حي الامير ، حي الغدير ، حي السعد ، حي الحنانة ، حي الجديدة ، حي الاسكان ، حي العلماء ، حي المثنى.

شوارعها: شارع المدينة ، شارع الرسول ( ص ) ، شارع الامام زين العابدين ( ع ) ، شارع الامام الصادق ( ع ) ، شارع الكوفة ، شارع السور ، شارع الخورنق ، شارع السدير ، شارع الطوسي ، شارع ابي صخير.

مراقدها ومقاماتها:
ـ مرقد الامام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( ع ).
ـ مرقد نبي الله هود ( ع ) ، ومرقد نبي الله صالح ( ع ).
ـ مقام الامام زين العابدين ( ع ).
ـ مقام الامام المهدي ( عج ).
ـ مقام محمد بن الحنفية.
ـ مقام رقية بنت الحسن المجتبى ( ع ).
و في الكوفة عدة مراقد منها: ـ مرقد مسلم بن عقيل ( ع ) ومرقد هاني بن عروة ( رض ) ، ومرقد ميثم التمار ( رض ) ، ومرقد المختار بن أبي عبيدة الثقفي.

مساجدها: ـ مسجد الحنانة ، ومسجد عمران بن شاهين ، ومسجد الخضراء ، ومسجد الرأس ، ومسجد الشيخ الطوسي ( الذي يقع فيه قبره ) ، ومسجد الشيخ جعفر الشوشتري ، ومسجد الصاغة ، ومسجد الحيدري ، ومسجد المراد ، ومسجد آل كاشف الغطاء ، ومسجد الشيخ صاحب الجواهر ، ومسجد الحاج ميرزا حسين الخليلي ، ومسجد صفة الصفا ، ومسجد الشيخ مشكور ، ومسجد الشيخ مرتضى ، ومسجد الهندي ، ومسجدالشيخ الطريحي ، ومسجد آل المشهدي ، ومسجد علي رفيش ، ومسجد الحاج حسين البهبهاني ، مسجد الشيخ آغا رضا الهمداني ، مسجد العلامة حسن الشيرازي.

مدارسها: مدرسة المقداد السيوري أو ( مدرسة السليمية ) ، ومدرسة الشيخ ملا عبد الله ( صاحب الحاشية في المنطق ) ، ومدرسة الميرزا حسن الشيرازي ، ومدرسة الصدر الاعظم ، ومدرسة البروجردي ، ومدرسة القوام ، ومدرسة الجوهرجي ، ومدرسة الايرواني ، ومدرسة محمد أمين القزويني ، ومدرسة دار العلم ( للسيد الخوئي قدس سره ) ( هدمت سنة 1991م ) ، ومدرسة الهندي ، ومدرسة الشربياني ، ومدرسة عبد العزيز البغدادي ، ومدرسة أمير المؤمنين ( ع ) ومدرسة الحاج حسين الخليلي الصغرى ، ومدرسة الآخوند الكبرى ، ومدرسة الآخوند الوسطى ، ومدرسة الآخوند الصغرى ، ومدرسة السيد محمد كاظم اليزدي ، ومدرسة البخاري ، ومدرسة دار الحكمة ، ومدرسة جامعة النجف الدينية ، ومدرسة البادكوبئي.

مكتباتها: المكتبة الحيدرية ، مكتبة العلمين في جامع الطوسي ، ومكتبة الحسينية الشوشترية ، ومكتبة مدرسة القوام ، مكتبة مدرستي الخليلي الكبرى والصغرى ، ومكتبة الشيخ جعفر الكبير ، ومكتبة ا لشيخ فخر الدين الطريحي ، ومكتبة الرابطة العلمية ، ومكتبة عبد العزيز البغدادي ، ومكتبة منتدى النشر نقلت الى كلية الفقه في شارع الكوفة ، والمكتبة العامة ، ومكتبة البروجردي ، ومكتبة جامعة النجف ، ومكتبة الشيخ محمد باقر الاصفهاني ، ومكتبة الآخوند ، ومكتبة الرحيم ، ومكتبة بحر العلوم ، ومكتبة السيد الحكيم ، ومكتبة امير المؤمنين ( ع ) ، ومكتبة اليعقوبي ، ومكتبة النوري ، ومكتبة البلاغي ، ومكتبة الخطباء ، ومكتبة الملالي ( المنسوبة لآل الملة ) ، ومكتبة الشيخ اغا بزرك الطهراني ، وهناك العديد من المكتبات الاخرى باسم بيوتات النجف.

6 ـ من ذاكرة التاريخ:
ـ سنة ( 12 هـ ) نزل النجف خالد بن الوليد بعد فتح اليمامة ، وذهب يريد الحيرة فتحصن منه اهلها في القصر الابيض ، وقد وقعت فيها وقعة البويب.
ـ حفر سابور ذو الاكتاف خندقاً في غربي النجف خوفا من العرب ، ولايزال هذا الخندق واضحا هناك بين الحيرة وكربلاء ويعرف ( بكري سعدة ).
ـ سنة ( 14 هـ ) كانت النجف ساحة حرب يتبادل النزلل فيها المسلمون والفرس ، وفي منطقة بانقيا احد اسمائها اخذت اول جزية في الاسلام من الفرس.
ـ سنة ( 37 هـ ) كان الخباب بن الارت اول من دفن في النجف ، وصلى عليه الامام علي ( ع ) ودعا له.
ـ سنة ( 40 هـ / 661 م ) استشهد الامام علي ( ع ) متاثرا بجرحه في مسجد الكوفة ، اثر ضربة اللعين عبد الرحمن بن ملجم المرادي ، ودفن في النجف من قبل الإمامين الحسن والحسين واهل بيته ( ع ) بوصية منه.
ـ في سنة ( 250 هـ ) جرى فيها اول ماء بعد الاسلام ، وجاء به سليمان بن اعين في المكان المعروف « بالسنيق » وقد حدث فيها وفي بساتينها خراب ، هاجر بعض اهل الكوفة على اثره إلى قم وبعضهم إلى واسط بما يسمى ( خراب الكوفه ).
ـ في القرن الرابع الهجري جرت حادثة الفاسق " مرة بن قيس " من الخوارج عندما اراد نبش قبر الامام علي ( ع ) ، وكذلك حادثة انهدام سور النجف وفرار اهلها.
ـ سنة ( 448 هـ / 1056 م ) وفي العهد البويهي اصبحت النجف مركزا للدراسات الدينية ، وتركزت هذه الدراسات عندما هاجر اليها الشيخ ابو جعفر الطوسي ، بعد اضطهاده في بغداد ، واحراق كتبه ، واصبحت محطة لطلاب العلم يأتون اليها من كل مكان.
ـ في سنة ( 508 هـ ) وقعت حادثة " المشعشعي " الذي كان حاكما في الجزائر ( جنوب العراق ) والبصرة ، والذي قتل اهالي النجف واسر بعضهم ونهب المشهدين في النجف وكربلاء.
ـ في سنة ( 1032 هـ ) حاصر الروم ارض النجف في ايام السلطان سليم العثماني.
ـ في سنة ( 1109 هـ ) فاض نهر الفرات فغرقت النجف وضواحيها ، واستولى عليها بعض الرؤساء الذين جعلوها عرضة لنهبهم.
 ـ في القرنين العاشر والحادي عشر للهجرة انتاب المدينة العديد من الامراض ، افنت الكثير من سكانها واوقفت حركة العمران فيها.
 ـ سنة ( 1228هـ / 1813 م ) في عهد الشيخ جعفر الكبير صاحب كتاب ( كشف الغطاء ) ، وقعت حوادث تسببت في ظهور زعامات حربية إلى جانب الزعامة الدينية ، وعلى اثره انقسم المحاربون النجفيون إلى فئتين هما الزكرت والشمرت.
 ـ في السنين(1216 ، 1221 ، 1225 هـ ) تعرضت النجف الى عدة حوادث الغزو الوهابي والتي رافقها قتل اهلها وتخريب ونهب المشهد العلوي الشريف.
 ـ سنة ( 1333 هـ / 1915 م ) ثارت النجف ضد الاتراك العثمانيين وطردتهم إلى غير رجعة.
 ـ سنة ( 1335 هـ / 1917 م ) دخل الانكليز النجف ، وفي سنة ( 1336 هـ / 1918 م ) ثارت النجف ضدهم وطردتهم.
 
الشخصيات المهمة: النجف ارض الانبياء والصالحين والعلماء ، فمن الانبياء آدم ونوح وهود وصالح عليهم السلام،
 1 ـ خباب بن الارت ( ت سنة 37 هـ ).
 2 ـ سهل بن حنيف ( ت سنة 38 هـ ).
 3 ـ خريم بن الاخرم ( ت سنة 41 هـ ).
 4 ـ سمرة بن جنادة ( ت سنة 59 هـ ).
 5 ـ هاني بن عروة ( ت سنة 61 هـ ).
 6 ـ ميثم التمار ( ت سنة 61 هـ ).
 7 ـ عبد الله بن يقطر ( ت سنة 61 هـ ).
 8 ـ زيد بن الارقم ( ت سنة 68 هـ ).
 9 ـ عدي بن حاتم الطائي ( ت سنة 68 هـ ).
 10 ـ جابر بن سمرة ( ت سنة 74 هـ ).
 11 ـ كميل بن زياد ( ت سنة 82 هـ ).
 12 ـ عبد الله بن اوفى ( ت سنة 81 هـ ).
 13 ـ الشيخ الطوسي ( ت سنة 460 هـ ).
 14 ـ السيد رضي الدين علي بن طاووس ( ت سنة 664 هـ ).
 15 ـ جمال الدين بن طاووس ( ت سنة 673 هـ ).
 16 ـ العلامة الحلي ( ت سنة 726 هـ ).
 17 ـ المقدس الاردبيلي ( ت سنة 990 هـ ).
 18 ـ الشيخ فخر الدين الطريحي ( ت سنة 1087 هـ ).
 19 ـ الشيخ احمد الجزائري ( ت سنة 1151 هـ ).
 20 ـ السيد محمد مهدي بحر العلوم ( ت سنة 1212 هـ ).
 21 ـ السيد عبد الله بن شبر ( ت سنة 1242 هـ ).
 22 ـ الشيخ احمد النراقي ( ت سنة 1245 هـ ).
 23 ـ الشيخ مرتضى الانصاري ( ت سنة 1281 هـ ).
 24 ـ الشيخ راضي بن الشيخ محمد النجفي ( ت سنة 1290 هـ ).
 25 ـ السيد مهدي القزويني ( ت سنة 1300 هـ ).
 26 ـ السيد محمد حسن الشيرازي ( ت سنة 1312 هـ ).
 27 ـ الحاج حسين الخليلي ( ت سنة 1326 هـ ).
 28 ـ السيد محمد سعيد الحبوبي ( ت سنة 1333 هـ ).
 29 ـ العلامة السيد علي الداماد ( ت سنة 1336 هـ ).
 30 ـ السيد محمد رضا الاسترآبادي ( ت سنة 1346 هـ ).
 31 ـ العلامة محمد جواد البلاغي ( ت سنة 1354 هـ ).
 32 ـ الشيخ النائيني ( ت سنة 1355 هـ ).
 33 ـ الشيخ ضياء الدين العراقي ( ت سنة 1361 هـ ).
 34 ـ السيد ابو الحسن الاصفهاني ( ت سنة 1365 هـ ).
 35 ـ السيد محمد كاظم اليزدي ( ت سنة 1370 هـ ).
 36 ـ الشيخ محمد حسين بن الشيخ علي كاشف الغطاء ( ت سنة 1373 هـ ).
 37 ـ السيد محسن الحكيم ( ت سنة 1375 هـ ).
 38 ـ السيد ابو القاسم الخوئي ( ت سنة 1413 هـ ).
 39 ـ السيد عبد الاعلى السبزواري ( ت سنة 1414 هـ ).

 7 ـ المصادر:
 1 ـ موسوعة النجف الاشرف / جعفر الدجيلي / ط1 ، سنة 1993 م بيروت.
 2 ـ ثورة النجف / حسن الاسدي / ط1 / سنة 1975 م بغداد.
 3 ـ ماضي النجف وحاضرها ج 1 / ط1 / سنة 1986 م.
 4 ـ موسوعة العتبات المقدسة / قسم النجف / ج1 / ط2 / سنة 1987 م بيروت.


إعداد الموسوعة الكومبيوترية الأسلامية  

 
الصفحة السابقةالفهرسالصفحة اللاحقة

 

طباعة الصفحةبحث