الدليل على إمامة الحسن (عليه السّلام)

الدليل على إمامة الحسن (عليه السّلام)(*)

هناك عدّة طرق في إثبات إمامة الحسن (عليه السّلام) :

أحدها : أن نقول : قد ثبت وجوب الإمامة في كلِّ زمان من جهة العقل , وأنّ الإمام لا بدّ أن يكون معصوماً , منصوصاً عليه , وعلمنا أنّ الحق لا يخرج عن اُمّة محمّد (صلّى الله عليه وآله) .
فإذا ثبت ذلك سبرنا أقوال الاُمّة بعد شهادة أمير المؤمنين (عليه السّلام) :

فقائل يقول : لا إمام . وقوله باطل ؛ بما ثبت من وجوب الإمامة .

وقائل يقول بإمامة مَن ليس بمعصوم . وقوله باطل ؛ بما ثبت من وجوب العصمة .

وقائل يقول بإمامة الحسن (عليه السّلام) , ويقول بعصمته , فيجب القضاء بصحة قوله , وإلاّ أدّى إلى خروج الحق عن أقوال الاُمّة .

ثانيها : أن نستدل بتواتر الشيعة ونقلها خلفاً عن سلف أنّ أمير المؤمنين علياً (عليه السّلام) قد نصّ على ابنه الحسن (عليه السّلام) بحضرة شيعته , واستخلفه عليهم بصريح القول , ولا فرق بين من ادّعى عليهم الكذب فيما تواترت به , وبين من ادّعى على الاُمّة الكذب فيما تواترت به من معجزات النبي (صلّى الله عليه وآله) ، أو ادّعى على الشيعة الكذب فيما تواتروا به من النص على أمير المؤمنين (عليه السّلام) .

وكلّ سؤال يسأل على هذا فمذكور في كتب الكلام .

ثالثها : أنه قد اشتهر في الناس وصية أمير المؤمنين إليه خاصة من بين ولده وأهل بيته , والوصية من الإمام توجب الاستخلاف للموصى إليه على ما جرت به عادة الأنبياء والأئمة (عليهم السّلام) في أوصيائهم , لا سيما والوصية علم عند آل محمّد (صلوات الله عليهم) كافة إذا انفرد بها واحد بعينه على استخلافه , وإشارة إلى إمامته , وتنبيه على فرض طاعته , وإجماع آل محمّد (صلوات الله عليهم) حجة .
رابعها : أن نستدل بالأخبار الواردة فيما ذكرناه , فمن ذلك ما رواه محمّد بن يعقوب الكليني ... عن سليم بن قيس الهلالي قال : شهدت أمير المؤمنين (عليه السّلام) حين أوصى إلى ابنه الحسن (عليه السّلام) , وأشهد على وصيته الحسين (عليه السّلام) ومحمّداً وجميع ولده , ورؤساء شيعته وأهل بيته , ثم دفع إليه الكتاب والسّلاح , وقال له : (( يا بُني , أمرني رسول الله (صلّى الله عليه وآله) أن اُوصي إليك , وأدفع إليك كتبي وسلاحي كما أوصى إليَّ ودفع إليَّ كتبه وسلاحه , وأمرني أن آمرك إذا حضرك الموت أن تدفعها إلى أخيك الحسين )) .

ثم أقبل على ابنه الحسين (عليه السّلام) فقال : (( وأمرك رسول الله (صلّى الله عليه وآله) أن تدفعها إلى ابنك هذا )) , ثمّ أخذ بيد علي بن الحسين وقال : (( وأمرك رسول الله (صلّى الله عليه وآله) أن تدفعها إلى ابنك محمّد بن علي , واقرأه من رسول الله ومنّي السّلام )) .
وعنه ... عن أبي جعفر عن أبيه (عليهما السّلام) أنّ أمير المؤمنين (عليه السّلام) لما حضرته الوفاة قال لابنه الحسن (عليه السّلام) : (( ادنُ مني حتّى أسرّ إليك ما أسرَّ إليَّ رسول الله , وأئتمنك على ما ائتمنني عليه )) . ففعل .
وبإسناده رفعه إلى شهر بن حوشب أنّ الإمام علياً (عليه السّلام) لما سار إلى الكوفة استودع اُمّ سلمة (رضي الله عنها) كتبه والوصية , فلما رجع الحسن (عليه السّلام) دفعتها إليه .

خامسها : إنّا وجدنا الحسن بن عليّ (عليهما السّلام) قد دعا إلى الأمر بعد أبيه , وبايعه الناس على أنّه الخليفة والإمام . فقد روى جماعة من أهل التاريخ أنّ الإمام الحسن (عليه السّلام) خطب صبيحة الليلة التي قبض فيها أمير المؤمنين (عليه السّلام) , فحمد الله وأثنى عليه , وصلّى على النبي محمّد (صلّى الله عليه وآله) , ثمّ قال : (( لقد قُبض في هذه الليلة رجل لم يسبقه الأولون ولا يدركه الآخرون , لقد كان يجاهد مع رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فيقيه بنفسه , وكان رسول الله (صلّى الله عليه وآله) يوجّهه برايته فيكتنفه جبرئيل عن يمينه , وميكائيل عن شماله , فلا يرجع حتّى يفتح الله تعالى على يديه . ولقد توفي (عليه السّلام) في هذه الليلة التي عرج فيها عيسى بن مريم , وفيها قُبض يوشع بن نون , وما خلّف صفراء ولا بيضاء إلاّ سبعمئة درهم فضلت من عطائه , أراد أن يبتاع بها خادماً لأهله )) .

ثمّ خنقته العبرة , فبكى وبكى الناس معه , ثم قال : (( أنا ابن البشير , أنا ابن النذير , أنا ابن الداعي إلى الله بإذنه , أنا ابن السراج المنير , أنا ابن من أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً , أنا من أهل بيت افترض الله تعالى مودتهم في كتابه فقال : (قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْناً) . فالحسنة مودّتنا أهل البيت )) .

ثم جلس , فقام عبد الله بن العباس بين يديه وقال : يا معاشر الناس , هذا ابن نبيكم , ووصي إمامكم فبايعوه . فتبادر الناس إلى البيعة له بالخلافة .
فلا بدّ أن يكون محقّاً في دعوته , مستحقّاً للإمامة مع شهادة النبي (صلّى الله عليه وآله) له ولأخيه بالإمامة والسيادة في قوله : (( ابناي هذان إمامان قاما أو قعدا )) , وقوله : (( الحسن والحسين سيّدا شباب أهل الجنة )) , وشهادة القرآن بعصمتهما في قوله تعالى : (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) على ما تقدم القول فيه .

سادسها : أن نستدل على إمامته بما أظهر الله (عزّ وجلّ) على يديه من العلم المعجز , ومن جملته حديث حبابة الوالبية الذي أورده الشيخ أبو جعفر بن بابويه قال : حدثنا علي بن أحمد الدقاق ... عن حبابة الوالبية قالت : رأيت أمير المؤمنين (عليه السّلام) في شرطة الخميس ... ثم ساقت الحديث إلى أن قالت : فلم أزل أقفو أثره حتّى قعد في رحبة المسجد , فقلت له : يا أمير المؤمنين , ما دلالة الإمامة رحمك الله ؟ قال : (( ائتيني بتلك الحصاة )) , وأشار بيده إلى حصاة , فأتيته بها , فطبع لي فيها بخاتمه , ثم قال لي : (( يا حبابة , إذا ادّعى مدّعي الإمامة فقدر أن يطبع كما رأيت فاعلمي أنّه إمام مفترض الطاعة , والإمام لا يعزب عنه شيء يريده )) .
قالت : ثم انصرفت حتّى قُبض أمير المؤمنين (عليه السّلام) , فجئت إلى الحسن (عليه السّلام) وهو في مجلس أمير المؤمنين والناس يسألونه , فقال لي : (( يا حبابة الوالبية )) . فقلت : نعم يا مولاي . قال : (( هاتي ما معك )) . قالت : فأعطيته الحصاة , فطبع لي فيها كما طبع أمير المؤمنين (عليه السّلام) .
قالت : ثم أتيت الحسين (عليه السّلام) وهو في مسجد الرسول (صلّى الله عليه وآله) , فقرّب ورحّب , ثمّ قال لي : (( أتريدين دلالة الإمامة ؟ )) . فقلت : نعم يا سيدي . قال : (( هاتي ما معك )) . فناولته الحصاة فطبع لي فيها .

قالت : ثم أتيت علي بن الحسين (عليه السّلام) وقد بلغ بي الكبر إلى أن أعييت , وأنا أعد يومئذ مئة وثلاث عشرة سنة , فرأيته راكعاً وساجداً , مشغولاً بالعبادة , فيئست من الدلالة , فأومى إليَّ بالسبابة فعاد إلي شبابي , فقلت : يا سيدي , كم مضى من الدنيا وكم بقي ؟ فقال : (( أمّا ما مضى فنعم , وأمّا ما بقي فلا )) .
قالت : ثمّ قال لي : (( هات ما معك )) . فأعطيته الحصاة فطبع فيها , ثمّ أتيت أبا جعفر (عليه السّلام) فطبع لي فيها , ثمّ أتيت أبا عبد الله (عليه السّلام) فطبع لي فيها , ثمّ أتيت أبا الحسن موسى بن جعفر (عليه السّلام) فطبع لي فيها , ثم أتيت الرضا (عليه السّلام) فطبع لي فيها . وعاشت حبابة بعد ذلك تسعة أشهر على ما ذكره عبد الله بن هشام .

والحمد لله ربِّ العالمين والصلاة والسّلام على محمّد وآله الطاهرين

ــــــــــــــــــــ
(*) تجدر الإشارة إلى أنّ هذا المقال قد اُخذ من موقع الميزان , مع مراجعة وضبط النص (موقع معهد الإمامين الحسنين) .
 

 

طباعة الصفحةاعلى